السوق المفتوح أكبر منصة بيع وشراء إلكترونية في البحرين


السوق المفتوح عبارة عن موقع إلكتروني على شبكة الإنترنت، وله أيضاً تطبيق للهواتف الذكية يغطي المنطقة العربية، حيث يقدم خدماته في أكثر من 19 دولة عربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويمثل منصة للإعلانات المبوبة والبيع والشراء لكافة المنتجات والسلع والخدمات التي يحتاجها الناس من مختلف الشرائح في المجتمع، وتتيح الشركة للبائعين تقديم منتجاتهم وخدماتهم إلى ملايين المشترين المحتملين في كل دولة دون وسطاء، وأيضاً إتاحة التواصل المباشر فيما بينهم، ويوفر الموقع للمشترين العديد من تقنيات القياس، والمقارنة بين السلع، مع إمكانية ترتيب الإعلانات، وفلترة نتائج البحث وفق بعض التخصيصات؛ ما يسهل عليهم الوصول إلى ما يسعون له من كافة الفئات مثل سيارات للبيع والعقارات والإلكترونيات وفرص العمل الأزياء والحيوانات وغيرها.

أسباب اختيار موقع سوق البحرين المفتوح

يقدم موقع وتطبيق السوق المفتوح في البحرين مساحة إعلانية واسعة مُصنّفة إلى قوائم رئيسية وفرعية تضم مختلف السلع والخدمات، وذلك بحسب نوع المنتج أو الخدمة المعروضة للبيع أو الإيجار، وبهذا يسهل على البائع نشر الإعلان وعرضه في المكان المناسب، مُستهدفاً المشترين المهتمين والمحتملين بشكل سريع وسهل، فضلاً عن أنه يُسجل ملايين الزيارات شهرياً، ما يعني أن عدد المشاهدات لأي إعلان منشور سيزداد يومياً مع فرصة البيع السريع لهذا المنتج وتحقيق الربح المُنتظر دون تحمّل أي تكاليف إعلانية كبيرة، أو الحاجة إلى الإستعانة بوسيط ليقوم بذلك.

يُمكن للمشتري شراء ما يبحث عنه من منتجات وخدمات وسلع بأسعار تفضيلية دون عناء البحث عنها في الأسواق التقليدية، هذا بالإضافة إلى فرصة تحصيل عروض رائعة ومميزة من خلال تصفح الإعلانات المتوفرة وفلترة النتائج حسب المطلوب وصولاً إلى أفضل العروض خلال دقائق معدودة، ويتم التواصل مع المُعلن للاستفسار عن باقي التفاصيل والاتفاق على الشراء، ثم إتمام عملية البيع، وبهذا أصبحت عمليات الشراء أسهل وأسرع، ومع السوق المفتوح أصبحت أكثر أماناً.

طريقة البيع السريع على موقع سوق البحرين المفتوح

لكل عملية بيع ناجحة وسريعة خطوات بسيطة يتبعها البائع وصولاً إلى مبتغاه دون تضييع الوقت والجهد، إذ عليه أولاً تحديد إن كان بائعاً مستمراً أم عابراً، لأن أصحاب الأعمال والشركات يرغبون بمنصة موثوقة لنشر إعلاناتهم باستمرار مع الحصول على بعض العروض التي تشجعهم على ذلك، كما يجب على البائع المستمر تحقيق هدف معين أو عدة أهداف من الإعلانات الخاصة به، أهمها إنشاء قاعدة جماهيرية من العملاء وخاصة ضمن الشريحة المستهدفة، وبناء علاقات وطيدة معهم، ويمكن تحقيق ذلك من خلال الاستعانة بالخدمات الإعلانية التي توفرها منصة السوق المفتوح، والتي من أهمها الإعلانات المميزة والعضويات المميزة، والمتجر الإلكتروني وغيرها، الأمر الذي يزيد من فرص نمو حجم المبيعات وزيادة الأرباح، أما من يرغب بالبيع لمرة واحدة فسيكتفي بالإعلان العادي أو يمكنه تمييز إعلانه للبيع السريع؛ بهدف شراء منتج آخر أو الحصول على المال.

يكمن سر البيع السريع على موقع السوق المفتوح في التفاصيل الخاصة بالإعلان ذاته، والتي تشمل على: نوع وماركة المنتج أو السلعة، وحالته سواء كان جديداً أو مستعملاً، ومواصفاته، وسعره مقارنة بالسوق التقليدي، إذ تشهد إعلانات شقق للإيجار مثلاً طلباً أكبر في حال توفر كافة التفاصيل الخاصة بها، وكلما كان التنافس بين البائعين عالياً زات فرصة البيع بشكل سريع وتحقيق الربح المطلوب.

إيجابيات التسويق الإلكتروني عبر سوق البحرين المفتوح للبائع

  • تقليل التكاليف المخصصة لإنشاء متجر تقليدي وزيادة الأرباح؛ حيث يعتبر تجهيز متجر إلكتروني أقل تكلفة من تجهيز المتجر العادي، هذا بالإضافة إلى تقرير نفقات المعاملات التجارية، وأجرة الموظفين وفواتير الكهرباء والماء، وغيرها.
  • المساهمة في زيادة نسبة الزوار والمستهلكين من جميع شرائح المجتمع المحلي، فكلما ارتفع عدد الزيارات كان لذلك تأثير إيجابي على نسبة ومعدلات البيع، وبالتالي تحقيق أرباح أعلى وإيرادات أفضل.
  • تعدد خيارات الدعاية والإعلان التي يمكن لأصحاب المتاجر الحصول عليها، وتعتبر أقل تكلفة من طرق التسويق والإعلان التقليدية، بالإضافة إلى وجود بعض الطرق المجانية.
  • مساعدة أصحاب المتاجر التقليدية والشركات الصغيرة على توسعة أعمالهم، والوصول إلى شرائح أوسع من المشترين المحتملين، بالإضافة إلى إمكانية وصولهم إلى الأسواق الإقليمية والعالمية.
  • السرعة في نقل المعلومات ودقتها، إذ يتم حفظ معلومات طلب الشراء على الفور عند البدء بعملية الشراء في هذا النوع من الأسواق، وهذا على عكس الأسواق التقليدية التي تتطلب عدة مراحل.
  • إمكانية عرض وبيع العديد من السلع في نفس المتجر حتى لو لم يكن بينها أي علاقة أو روابط تجارية، وهذا عكس المتجر التقليدي الذي يكون متخصصاً بنوع واحد من السلع غالباً.

إيجابيات التسوق الإلكتروني عبر سوق البحرين المفتوح للمشتري

  • يعمل السوق الإلكتروني في موقع سوق البحرين المفتوح على إلغاء حاجز الزمان والمكان، إذ بات بإمكان المشتري التسوق خلال دقائق معدودة من أي مكان محلي أو عالمي.
  • إتاحة الخدمة طوال اليوم، حيث يبقى المتجر مفتوحاً على مدار اليوم طوال أيام الأسبوع، ويمكن للمشتري إتمام أي عملية تسوق بسرعة وسهولة في أي وقت يريد.
  • عدم وجود أي تأثير من البائع على رأي المشتري، حيث يتوفر له كامل الحرية في اختيار المنتج أو السلعة وإتمام عملية الشراء عن قناعة شخصية.
  • إمكانية دخول الأفراد بالمزادات الافتراضية أو الإلكترونية، والتي يمكن من خلالها الحصول على السلع والمنتجات بأسعار زهيدة.
  • توفر تنوع كبير في البضائع والسلع والخدمات المعروضة، وبأسعار متفاوتة أو حتى منخفضة مقارنةً بالسوق التقليدي؛ وذلك بهدف جذب أكبر عدد ممكن من المشترين.
  • الحصول على العديد من الهدايا والجوائز، حيث توفر المتاجر الإلكترونية عدداً من العروض والخصومات والهدايا خلال بعض المناسبات، مثل الأعياد.
  • تعدد طرق الدفع التي يمكن استخدامها لتسديد قيمة المشتريات، إذ يمكن الدفع عند الاستلام، أو عن طريق الفيزا، وغيرها من الطرق.

 

الكاتب:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.